منتدى حياتي لله

منتدى حياتي لله
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فتاوى الشيخ ابن عثيمين في الأناشيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ziane
شاب مميز
شاب مميز


ذكر
عدد الرسائل : 101
العمر : 43
بلد الإقامة : الجزائر
الجنسية : الجزائرية
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: فتاوى الشيخ ابن عثيمين في الأناشيد   الأربعاء أبريل 09, 2008 10:14 pm

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم


بارك الله فيكم هذه رسالة وصلت من مستمع للبرنامج ، المستمع أبو حمزة من المدينة المنورة يقول: فضيلة الشيخ: ما حكم الشرع في نظركم في الأناشيد الإسلامية ؟

الأناشيد الإسلامية لا يمكن الحكم عليها حتى تسمع وينظر ما موضوع الأنشودة ، وهل أنشدت على وجه التلحين الغنائي الهابط أو أنشدت على وجه الحداء البعيد عن نغمات الغناء الماجن وتلحينه ؟

وهل أنشدت بأصوات جميلة جذابة تثير الفتنة وتحرك الساكن أم أنشدت بأصوات عادية لا يحصل بها الفتنة ؟

فإذا كان موضوع الأنشودة جيداً لا محذور فيه ولم تلحن تلحين الأغاني السافلة الهابطة ولم يكن فيها أصوات مؤدية إلى الفتنة فإنه لا بأس بها ، ولكن بشرط ألا تكون ديدن الإنسان بحيث يكب عليها كثيراً ، وألا يتخذها الواعظ الوحيد لقلبه دون أن يرجع إلى وعظ الكتاب والسنة .

فهذه ثلاثة شروط:

الشرط الأول: أن يكون موضوع الأناشيد موضوعاً جيداً غير محظور ويلتحق بهذا الشرط أن لا تلحن تلحين الأغاني الماجنة السافلة وألا تكون بأصوات فاتنة .
الشرط الثاني: ألا يكب عليها كثيراً .
الشرط الثالث: أن لا يجعلها هي الواعظ الوحيد لقلبه بحيث يعرض عن موعظة القرآن والسنة .

فإذا تمت هذه الشروط الثلاثة وإن شئت فاجعلها خمسة فأرى أنه لا بأس بها أما إذا اختل شرط واحد منها فليُعدل عنها .




المستمع أبو عبد الله يقول: سمعت بعض الأناشيد الإسلامية وفيها لحون تشبه لحون الغناء ، ولكنها بدون موسيقا وهي بأصوات جميلة ، فما حكم ذلك ؟
علما بأن البعض من الإخوان يتحرج منها ويقول بأنها من أعمال الصوفية .

هذه الأناشيد التي تسمى بالأناشيد الإسلامية دخل فيها بعض ما نحذر :

منها أنها تغنى كغناء المطربين الذين يغنون بالأغاني الهابطة .

ومنها أنها تكون بأصوات جميلة جذابة .

ومنها أنها أحيانا تكون مصحوبة بالتصفيق أو بالدق على طشت أو شبهه .

والذي جاء في السؤال خال عن التصفيق وخال من الضرب على الطشت وشبهه ، لكن يقول السائل إنه بألحان كألحان الغناء الهابط وأنه بأصوات جميلة جذابة ، وحينئذ نرى أن لا يستمع لمثل هذا لما فيه من الفتنة والتشبه بألحان الغناء الماجن .

وخير من ذلك أن يستمع الإنسان إلى مواعظ نافعة مأخوذة من كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأقوال الصحابة والأئمة من أهل العلم والدين ، فإن في ذلك غنى وكفاية عما سواه .

والإنسان إذا اعتاد أن لا يتعظ إلا بشيء معين كألحان الغناء فإنه ربما لا ينتفع بالمواعظ الأخرى لأن نفسه ألفت ألا يتعظ إلا بهذا الشكل من المواعظ ، وهذا خطير يؤدي إلى الزهد من موعظة القرآن الكريم والسنة النبوية وأقوال أهل العلم والأئمة ، فالذي أنصح به أن يتجه الإنسان إلى استماع ما ذكرته من المواعظ التي تشتمل على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأقوال الصحابة وأئمة المسلمين من بعدهم .




ماحكم الاستماع إلى الأناشيد الإسلامية؟

فأجاب رحمه الله تعالى: أولاً ينبغي للإنسان أن لا يستمع إلا إلى شيء يجد فيه منفعة بدون مضرة كالقرآن والأحاديث والأحكام الفقهية وغيرها مما ينتفع به السامع .

أما الأناشيد فالأناشيد الإسلامية كما يقولون ينظر فيها ما موضوع القصيدة وكيفية أدائها وهل يحصل بها فتنة وهل تصد عن الاتعاظ بالقرآن والسنة ؟

فإذا كان موضوع هذه الأناشيد موضوعاً باطلاً كأناشيد الصوفية مثلاً أو نحوها فلا يستمع لها .

وإذا كان أداؤها على نحو أداء المغنين أصحاب الفن أو على نحو أداء الصوفيين فلا يستمع لها .

ومن ذلك إذا كان فيها طبل أو ضرب على الأرض وما أشبه ذلك .

وإذا كانت بأصوات مغرية كأصوات المردان التي قد تثير الشهوة فلا يستمع لها .

وإذا خشي أن لا يتعظ قلبه إلا بها وصارت هي ديدنه فلا يستمع لها .

المهم أن لها شروطاً لابد من مراعاتها .




هذه سائلة للبرنامج أم عبد الرحمن من المنطقة الجنوبية أبها تقول: أرجو من فضيلة الشيخ محمد أن يجيبني على أسئلتي ، السؤال الأول: ما حكم الاستماع إلى الأناشيد الإسلامية ، لكثرة ما نسأل عنها ولكثرة أيضاً ما وقع فيها من خلاف واختلاف من العامة ، مع العلم بأنها مجرد أشعار إسلامية منها شعر الحماسة والتذكير بنهاية الإنسان إلى غير ذلك من المواضيع الهادفة ؟

فأجاب رحمه الله تعالى: الأناشيد التي هي مواعظ يذكر فيها حال الإنسان عند الموت وحال الإنسان بعد الدفن وحال الإنسان يوم القيامة الاستماع إليها مطلوب ، وقد كان السلف الصالح يستمعون إليها لأنها ترقق القلب وتدمع العين وتخشع الجوارح وفيها فائدة .

وكذلك الأناشيد الحماسية التي تلقى بأصوات ليس فيها فتنة وليست مصحوبة بآلات لهو من دف أو غيره لا بأس بها أيضاً ، لكن بشرط أن لا تشتمل على إثارة الشعوب على أولياء الأمور فإن اشتملت على ذلك فلا يجوز الاستماع إليها .

القسم الثالث من هذه الأناشيد الإسلامية ما يلقى على صفة الأغاني الهزيلة السافلة ، أو يلقى مصحوباً بالدف ، أو يلقى بأصوات جميلة فاتنة فهذه لا يجوز الاستماع إليها .

هذه ثلاثة أقسام من الأناشيد التي يقال عنها إنها أناشيد إسلامية .




هذا السائل ف. أ. ص. مكة المكرمة يقول: أسأل عن حكم الاستماع إلى ما يسمى بالأناشيد الإسلامية بالنسبة للشاب المسلم ؟

فأجاب رحمه الله تعالى: أجيب على هذا السؤال بجوابٍ عام ، فالأناشيد الخالية من آلات اللهو أي من الموسيقا والمزمار وما أشبه ذلك إذا كان موضوعها موضوعاً مفيداً وأنشدت على الوجه المعروف عند العرب ولم يكن فيها أصواتٌ فاتنة تثير الشهوة فلا بأس بها ، فقد (كان حسان بن ثابت رضي الله عنه ينشد الشعر في مسجد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، فمر به عمر بن الخطاب ذات يوم وهو ينشد الشعر فلحظه كأنه يستغرب ما فعل ، فقال له حسان: (قد كنت أنشد هذا وفيه من هو خيرٌ منك) يعني رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

أما إذا كانت الأناشيد مصحوبة بآلات اللهو كالمزامير والموسيقا والطبول أو كان موضوعها موضوع غرام وفتنة أو كانت الأصوات فيها مغرية مثيرة للفتنة أو أنشدت على تلحين الأغاني الماجنة فإنها لا تجوز .




أحسن الله إليكم السائلة مريم م. ع. من المملكة العربية السعودية تسأل وتقول: ما رأي فضيلتكم في الاستماع إلى الأناشيد التي تعرف بالأناشيد الإسلامية ؟

فأجاب رحمه الله تعالى: لا أستطيع أن أحكم عليها حكماً عاماً لأنها تختلف :

فإذا أخرجت مخرج الأغاني الهابطة السافلة كانت حراماً .

وإذا كانت من ذوي أصواتٍ جميلة تفتن السامع كانت حراماً .

وإذا تضمنت معاني باطلة كانت حراماً ، وإذا صحبها طبولٌ أو موسيقا صارت حراماً .

ولهذا لا أستطيع أن أحكم عليها على وجهٍ عام بالحل أو بالتحريم حتى انظر ماذا يتضمنه هذا الشريط ، على أن في الاستماع إلى كتاب الله عز وجل والأحاديث النبوية والمواعظ والأحكام الفقهية ما هو خيرٌ منها .




من فتاوى نور على الدرب.

والحمد لله رب العامين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن البحر
شاب فعّال
شاب فعّال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 59
العمر : 41
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى الشيخ ابن عثيمين في الأناشيد   الأربعاء أبريل 09, 2008 10:39 pm

جزاك االه كل خير اخي وجعلها في موازين حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فتاوى الشيخ ابن عثيمين في الأناشيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حياتي لله :: المنتدى الإسلامي :: قسم الفتاوى-
انتقل الى: